عمادة شؤن الطلاب

عمادة شؤون الطلاب بجامعة الدلنج ، هي حلقة الوصل بين الطالب وكليته ، والطالب ومجتمعات الجامعة ،والمحلية والولاية ، وبين الطالب وزميله ، وتمتد حلقة الوصل حتى أسرة الطالب من خلال ملفه الجامعي . وهي تسعى دائمآ في توجيهه التوجيه السليم نحو مكارم الأخلاق التي نادى بها ديننا الحنيف – إلى أنها تتعاون وبصورة مثلى مع الصندوق القومي لرعاية الطلاب ، وتعمل متضامنة معه من اجل استقراره وراحته

:كلمة السيد عميد شؤن الطلاب  

يسعدني كثيراً ويشرفني أصالة عن نفسى، وإنابة عن أسرة العمادة أن أهنيء وأبارك لأبنائي وبناتي، طلاب الدفعة 2013، وهم في أول مشوارهم الجامعي، وهي مرحلة جديدة لها مدلولاتها وإشاراتها المتعددة الألوان، مما يؤكد أنها مرحلة تتطلب الجهد والمصابرة، والتحصيل الأكاديمي المميز، الذي في خاتمته ينال الطالب إفادة علمية هي ثمرة جهده، ونتاج غرسه يهديها لأسرته التي لم تألو جهداً،ولم تدخر وسعاً في تلبية احتياجاته مضمخةً بكل غالٍ ونفيس. والتهنئة موصولة لأهلهم وأسرهم بهذا الإنجاز، وأن جهودهم قد تكللت بالنجاح والتوفيق، وهذا فضلٌ من الله على عباده. ومن هنا أطمئن الأسر وأولياء الأمور، أن أبناءهم وبناتهم في أيدٍ أمينه، وهم أمانة في أعناقنا،نحافظ عليهم بنفس القدر الذي نمنحه لأبنائنا، وأقول لهم الجامعة مستقرة تماماً وهادئة، والطلاب منتظمون في دراساتهم ومحاضراتهم، ونحن في العمادة نستعد الآن للاحتفال بهم أن شاءا لله، في أكبر حفل باعتبارهم أكبر دفعة في تاريخ جامعة الدلنج. أوصيهم بالاجتهاد، والتحلي بمكارم الأخلاق، فهم يمثلون أسرهم وهم عنوان جامعتهم،ورجال غرها الزاهر،وعليهم تقع آمال الأمة ومستقبلها  

:الرسالة

رسالتها ترمي إلى مساعدة الطالب في تحصيله الأكاديمي ، برسم منهج قويم يرشده إلى السلوك والانضباط ، واحترام النفس ومؤسسته ، وزملائه وأساتذته ، والعمال لأنهم لم يأتو إلا من اجله . إلى جانب تنمية مواهبه ورعايتها ،مع إتاحة فرصة المشاركة في كل المناشط في مختلف اضربها داخل وخارج الجامعة . ومساعدته في تكوين أجسام اجتماعية بمسمياتها المختلفه ، تقوم على إذكاء روح التعاون وحب الوطن ، واحترام المجتمع ، والعمل على تطوير جامعته ورفعتها بعيدا عن الحزبية والجهوية والقبلية  

:الرُؤية المستقبلية 

مواكبةً للتطور الذي تشهده الجامعة – اكاديميآ واداريآ – تسعى العمادة في رسم خطة تلبى احتياجات الطالب في كل الأنشطة، الاجتماعية، الثقافية، الرياضية ، الفنية ، مع العمل على تحقيق الآتي  

 جلب أجهزة الصوت والآلات الموسيقية تخدم الجوانب الثقافية والفنية والإعلامية والاجتماعية ، مع تعيين أستاذ للموسيقى .1
تشييد مسرح بالمواصفات العالمية ، ليواكب حركة العمل المسرحي ، ويمكَن من تقديم الأعمال المسرحية المتقدمة، واستضافة الفرق المسرحية والفنية القومية والولائية والمحلية . إلى جانب أعمال الطلاب  .2
توسعة النشاط الطالبي ، بحيث يتسع لأكبر عدد من الطلاب والمشاركين ، وتزويده بالمعينات ووسائل الترقية والتسلية  .3
تهيئة الملاعب المختلفة وتوفير أساسياتها .4
توفير بص للرحلات والزيارات العلمية والبعثات الفنية والمسرحية إلى جانب الخدمات الاجتماعية اتراحآ وافراحآ  .5
تشييد كافتيريا مدعومة – تقدم خدماتها للطلاب بسعر التكلفة تخفيفآ لأعباء المعيشة . قيام مجمع تجاري استهلاكي ، يوفر خدمات الكمبيوتر والانترنت والاتصال ، إلى جانب السلع الاستهلاكية  .6
زيادة حجم الدعم الاجتماعي من صورته الحالية إلى صورة اكبر وأوسع يستوعب قدرآ معتبرآ من الطلاب بالتعاون مع الصندوق القومي لرعاية الطلاب  .7
أن يساهم الطالب في تحقيق السلام الاجتماعي من خلال أنشطتهم المختلفة ومشاركة المجتمع معهم .8
   

 

: علاقة العمادة بالمجتمع المحلي  

تمتاز علاقة العمادة بالمجتمع المحلي ، بالمرونة ، فهي تقوم على مبدأ التعاون والاحترام المتبادل . والربط بينهما هو الطالب الجامعي ، عبر أنشطته المختلفة ، التي شهدت مشاركة طيبة من مواطن المحلية ، سيما الأنشطة الرياضية والفنية والمسرحية . فالعمادة وجدت نفسها في مساحات متميزة بالمحلية خاصة الرياضية ، فأندية المدينة في درجاتها الثلاث استفادة من طلاب الجامعة ، الذين شكلوا ركائز أساسية فيها

:أسام العمادة

أ-القسم الثقافي
ب-القسم الرياضي
ج-االقسم لاجتماعي
د-قسم الإحصاء والمعلومات
ه-قسم البطاقات
و- الوحدة الجهادية


السيرة الذاتية لعميد عمادة الطلاب